مجتمع

‏المحجوبي احرضان أو «الزايغ» كما كان يلقب يغادرنا الى دار البقاء وهذه أهم محطات حياته

توفي صباح يوم الأحد 15 نونبر الجاري بأحد مستشفيات العاصمة الرباط، قيدوم السياسيين المحجوبي أحرضان ، مؤسس حزب “الحركة الشعبية”، عن عمر يناهز 100 سنة ، بعد معاناة مع المرض.
ويرتقب أن يوارى جثمان الفقيد ، غدا الاثنين بمسقط رأسه مدينة ولماس.
ويحمل الفقيد مسارا سياسيا حافلا سواء إبان فترة الحماية الفرنسية ، أو بعد مرحلة الاستقلال، فقد طبع تاريخ المملكة المغربية بحضوره في محطات حكومية وسياسية كبرى، وهو من مؤسسي حزب الحركة الشعبية بعد استقلال المغرب ، بمعية الراحل عبد الكريم الخطيب.

مناصبه السابقة
تقلد الراحل وظائف حكومية عديدة ، حيث عين واليا على الرباط بعد الاستقلال مباشرة وبعدها أصبح الكاتب العام للحركة الشعبية في مؤتمرها الثاني بمراكش عام 1962. وشارك في ثمان حكومات، ويبقى أهم منصب تقلده هو وزير الدفاع في أول حكومة يشكلها جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني ما بين 1961 و 1964، وفي غشت 1964، عين وزيرا للفلاحة ثم وزيرا للفلاحة والإصلاح الزراعي في يونيو 1965. كما عين ما بين فبراير 1966 ومارس 1967، وزيرا للدولة مكلفا بالدفاع الوطني.

وفي 1 مارس 1977، عين وزير دولة وفي 10 أكتوبر من نفس السنة، عين وزير دولة مكلف بالبريد والمواصلات في حكومة أحمد عصمان عام 1977.
وعين الراحل أيضا وزيرا للتعاون في حكومة المعطي بوعبيد عام 1979، كما عين وزير دولة في حكومة محمد كريم العمراني عام 1983 بصفته زعيم أحد الأحزاب الستة الكبرى في المغرب.

حياته السياسية

خلال المؤتمر الاستثنائي لحزب الحركة الشعبية المنعقد يومي 4 و5 أكتوبر 1986، أعفي من مهامه كأمين عام للحركة الشعبية، فأسس في يونيو 1991 حزبا جديدا أسماه “الحركة الوطنية الشعبية” الذي تقلد به منصب الأمين العام.


وفي يونيو 1997، فاز أحرضان في الانتخابات البلدية، ثم بعد ذلك في مارس 2006 عملت قيادات “الحركة الشعبية” وكل الحركات المنشقة منها، بما فيها “الحركة الوطنية الشعبية” و”الاتحاد الديمقراطي”، على توحيد صفوفها في حزب واحد هو “الحركة الشعبية”، وتم اختيار المحجوبي أحرضان رئيسا للحزب ومحمد العنصر أمينا عاما.

مواضيع ذات صلة
صحةمجتمع

كورونا بالمغرب .. 2291 إصابة و48 وفاة جديدة خلال 24 ساعة

صحةمجتمع

المغرب يسجل 2412 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة

مجتمع

وصول جثماني السائقين المغربيين اللذين قتلا في مالي إلى أكادير

النشرة الإخبارية
اشترك الآن لمعرفة آخر الأخبار