اقتصاددولي

محللون يتوقعون اختفاء المدخنين التقليديين بعدد من الدول

قال محللون في بنك “جيفريز” (Jefferies)، إنه لن يكون هناك مدخِّنون تقليديون في العديد من الدول في غضون 10 إلى 20 عاماً في ظل التحول في صناعة النيكوتين.

وتقف الحكومات وشركات التبغ على نفس الجانب من هذا التحول، حيث تتبنى المزيد من الدول أهدافاً لسجائر خالية من الدخان، كما تحث الشركات المدخنين على استخدام المنتجات منخفضة المخاطر مثل التدخين الإلكتروني (Vaping) والنيكوتين الفموي.

وكتب أوين بينيت، المحلل في بنك “جيفريز”، في مذكرة يوم الجمعة: “في ظل التوافق المتزايد بين المنظمين وطموحات منتجي التبغ، في العديد من الدول، من الممكن ألّا يكون هناك مدخن خلال جيل، حقيقة واقعة. وإذا كان للتخلص من التدخين أن يحدث، فلن يتحقق ذلك إلا بدعم المنتجات منخفضة المخاطر”.

التدخين في تراجع
وتتبنى “سيتي غروب” وجهة النظر القائلة بأن السجائر قد تصبح متقادمة، وتتوقع أن يختفي التدخين بحلول عام 2050 من الولايات المتحدة وأجزاء من أوروبا وأستراليا وأجزاء كبيرة من أمريكا اللاتينية إذا استمر الاتجاه النزولي الذي شوهد في العقود الأخيرة.

وكتب آدم سبيلمان، المحلل في “سيتي غروب”، في مذكرة هذا الشهر: “لقد كان التدخين في انخفاض على مدى العقود الخمسة الماضية بسبب ما نسميه ضغط الحوكمة البيئية والمجتمعية وحوكمة الشركات، بجانب الضغوط من المواقف الاجتماعية، والتنظيم، والضرائب”.

وكان أداء مؤشر “إم إس سي آي” العالمي للتبغ أقل من مؤشر “إم إس سي آي” العالمي الأوسع منذ بداية العام الماضي، مع تفوق شركة “سويدش ماتش” مصنعة منتجات التبغ الذي لا يدخن، وتراجع شركة “إمبريال براندز”.

بدائل التدخين الحديثة
وكتب بينيت، المحلل في “جيفريز”، أن “إمبريال براندز” ستعاني من أجل التحول عن صناعة التدخين التقليدية، نظراً لاعتمادها المفرط على الأصول القديمة في أوروبا والولايات المتحدة، وخفَّض بنك الاستثمار تصنيفه للسهم للتوصية بالإحجام عن شرائه.

وعلى النقيض من ذلك، يرى بينيت أن شركة “فيليب موريس إنترناشونال” في وضع جيد بالنظر إلى هيمنتها على سجائر التسخين، في حين أن توقيت تحول شركة “بريتيش أميركان توباكو” مؤخراً إلى سوق منتجات الحشيش يبدو جيداً.

وفي نفس المذكرة، قام بينيت برفع مستوى توصياته بشأن “بريتيش أميركان توباكو”، و “ألتريا غروب” للتوصية بشراء الأسهم بدلاً من الإحجام عنها.

وقال بينيت: “إذا كان إدخال برنامج المنتجات منخفضة المخاطر سيؤدي إلى نهاية التدخين، وحصول شركات التبغ الكبيرة على حصتها العادلة، فيجب أن يكون النمو جيداً، إن لم يكن أفضل من الماضي”.

يذكر أن مايكل آر. بلومبرغ، مؤسس ومالك الأغلبية لشركة “بلومبرغ”، وهي الشركة الأم لوكالة “بلومبرغ الإخبارية”، كان قد حشد وتبرع بالأموال لدعم حظر الولايات المتحدة للسجائر الإلكترونية ومنتجات التبغ ذات النكهات.

مواضيع ذات صلة
اقتصادمجتمع

تقرير رسمي يرصد ارتفاع أثمنة المواد الغذائية في المغرب

اقتصاددولي

سعر البيتكوين يسجل اكبر انخفاض منذ يناير الماضي

دوليصحة

تونس تفرض حجرا شاملا على أربع ولايات لاحتواء تفشي كورونا

النشرة الإخبارية
اشترك الآن لمعرفة آخر الأخبار