سياسة

لشكر: “معارضة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ستكون سياسية واجتماعية واقتصادية”

أكد الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إدريس لشكر، اليوم الأربعاء، بالرباط، أن المعارضة التي سيمارسها الحزب، خلال الولاية التشريعية المقبلة، ستكون معارضة سياسية واجتماعية واقتصادية.

وكان الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية قد قرر، خلال اجتماع طارئ لمكتبه السياسي عقده مساء أمس  الثلاثاء، الاصطفاف في المعارضة.

وقال السيد لشكر، خلال ندوة صحفية ” لن نقوم بمعارضة أشخاص (..) بل معارضة سياسية واجتماعية واقتصادية لكل ما يمكن أن يمس بالقدرة الشرائية للمواطنين وبالمكاسب التي تحققت “.

وأضاف ” خلصنا إلى قناعة أن موقعنا سيكون هو المعارضة، وهو ما اختاره الأخوات والإخوة في المكتب السياسي “،

وأكد الكاتب الأول أنه، على المستوى الاجتماعي، سيكون الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ” بمثابة الحارس الأمين في مراقبة الأغلبية الحكومية في تنفيذ كل الوعود التي أعلنوا عنها في برنامجهم الانتخابي “.

من جهة أخرى، أعلن لشكر، بهذه المناسبة، عدم ترشحه للكتابة الأولى خلال المؤتمر الوطني المقبل للحزب.

وجاء قرار الاصطفاف في المعارضة بعد أن قدم الكاتب الاول للحزب عرضا سياسيا حول خلاصات مشاوراته مع رئيس الحكومة المكلف، ضمنه رؤيته لموقع الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في المرحلة المقبلة علاقة بتلك المشاورات، وذلك حسب البيان الذي اصدره الحزب، مساء أمس، عقب اجتماع مكتبه السياسي.

وحل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية رابعا في الانتخابات التشريعية التي جرت في الثامن من شتنبر بحصوله على 34 مقعدا.

مواضيع ذات صلة
اقتصادسياسة

اخنوش يترأس لجنة الاستثمارات في دورتها 82

سياسة

اخنوش يترأس مجلسا حكوميا يوم الخميس

سياسة

بوريطة يستقبل وزير الدفاع الإسرائيلي

النشرة الإخبارية
اشترك الآن لمعرفة آخر الأخبار