دوليسياسة

حملة إعتقالات بعد محاولة انقلاب على ملك الاردن

وكالات

اعتقلت السلطات الأردنية، السبت، مسؤولين بارزين لأسباب وصفت بـ”الأمنية”.

وقالت وكالة أنباء الأردن الرسمية “بترا” إن الاعتقالات، شملت الشريف حسن بن زيد، وباسم عوض الله، ومدير مكتب الأمير، حمزة ياسر المجالي، ومجموعة من المسؤولين الآخرين.

ونقل مراسل الحرة أن هناك “اعتقالات أخرى” قد يتم إعلانها في وقت لاحق.

وأفادت صحيفة واشنطن بوست الأميركية نقلا عن مسؤول استخباراتي “رفيع” في الشرق الأوسط، أن الأمير حمزة بن الحسين وُضع قيد الإقامة في منزله بعمان، مشيرة إلى استمرارالتحقيقات في “مؤامرة مزعومة” للاطاحة بالملك عبدالله الثاني.

ونفى مصدر رسمي أردني أن يكون الأمير حمزة معتقلا أو قيد الإقامة الجبرية.

وأشارت صحيفة واشنطن بوست إلىأن السلطات الأردنية اعتقلت، نحو عشرين شخصا آخرين، فيما قالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية “بترا” إن الاعتقالات تمت بعد “متابعة حثيثة”.

وجاء الخطوة، بحسب واشنطن بوست، بعد اكتشاف ما يصفه المسؤولون في القصر الملكي الأردني، بأنه “مؤامرة معقدة وواسعة”، اشترك فيها مسؤول، على الأقل، من العائلة المالكة، إضافة إلى قادة عشائر وأعضاء في المؤسسة الأمنية الأردنية، بحسب الصحيفة.

وأضاف المسؤول الاستخباراتي الشرق أوسطي الذي رفض الكشف عن هويته لحساسية الموضوع، بحسب الصحيفة، أن هناك اعتقالات أخرى متوقعة. وأكد مستشار في القصر الملكي في الأردن، للصحيفة، أن الاعتقالات جاءت على خلفية “تهديد لاستقرار البلد”.

مواضيع ذات صلة
سياسة

حزب الاستقلال يقرر المشاركة في الحكومة

سياسة

هشام ايت منا رئيسا جديدا لجماعة المحمدية

سياسة

مصدر: التشكيلة الحكومية التي يتم الترويج لها غير صحيحة

النشرة الإخبارية
اشترك الآن لمعرفة آخر الأخبار