ثقافة وفن

انتخاب لحسن معتصم منسقا عاما للشبكة الوطنية للصحفيين الشباب خريجي الجامعات والمعاهد

انعقد بتوفيق من الله في الفترة الممتدة من الجمعة 03 الى يوم الاحد 05 شتنبر 2021 اشغال المؤتمر التأسيسي للشبكة الوطنية للصحفيين الشباب خريجي الجامعات والمعاهد تحت شعار “الصحافة، مستقبل وطن” بمشاركة 21 خبيرا بمجال الاعلام ومسؤؤولين بعدة مؤسسات جامعية بحيث شهد المؤتمر تنظيم اربع ندوات حوارية ، وافرز المؤتمر انتخاب اللجنة التنفيذية بحيث انتخب الزميل المعتصم لحسن منسقا عاما للشبكة كما انتخب الزميل جلال طبطاب رئيسا للمجلس الوطني .

وصادق المؤتمر على الخطوط العريضة للبرنامج الافقي الذي سيتم اعتماده خلال الفترة الممتدة من 2021 الى 2025 ، فقد حرص المؤتمرون على صياغة هذا البرنامج خلال اشغال الورشات بشكل تشاركي وأوصى المؤتمر بتأسيس مجموعات عمل لضمان تنزيل مخطط العمل تنزيلا ناجعا وموفقا وذلك على مستوى اللجنة التنفيذية، المجلس الوطني، التنسيقيات الجهوية والمكاتب الوطنية للخريجين والطلبة.

في هذا الصدد فإن اعضاء الشبكة صادقوا بالاجماع على جملة من الإجراءات التي تهم الإعلان عن البرمجة السنوية الخاصة بكل هيئة من هيئات الشبكة التقريرية والاستشارية على ان تتضمن هذه البرامج:
– تنظيم اللقاءات التكوينية بشراكة مع الجامعات والمعاهد الخاصة والعمومية
– تنظيم ورشات عمل داخلية بين الأعضاء أو مع مختلف المتدخلين وذلك بهدف صياغة تصورات مشتركة لتأهيل قطاع الصحافة الإلكترونية، تطوير قطاع السمعي البصري واصلاح منظومة التكوين في مجالات الصحافة ، الاعلام والمسعي البصري
– تنظيم الندوة الوطنية الأولى: مستقبل الصحافة الورقية بالمغرب (يناير 2022)
تنظيم الندوة الوطنية الثانية حول التشغيل بقطاع الصحافة والإعلام (فبراير 2022)
تنظيم الندوة الوطنية الثالثة حول التكوين الجامعي بتخصصات الصحافة (مارس 2022)
تنظيم الأبواب المفتوحة (يونيو 2022)

تنظيم الأسابيع الثقافية : أسبوع السمعي البصري بكلية المتعددة التخصصات بورززات، أسبوع الطالب بالمعهد العالي للاعلام والاتصال بالرباط؛ أسبوع الصحفي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية أكادير وأسبوع البحث العلمي بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء .

وصادق المؤتمر كذلك في الشق المرتبط بالبرنامج العام على اعتماد التكوين عن بعد في كل المجالات التي عبر أعضاء الشبكة والمنخرطون عن حاجتهم إليها في مختلف لقاءات الشبكة، عبر منصة رقمية تحدثها الشبكة بشراكة مع جميع المتدخلين والفاعلين.

وبعد ثلاثة ايام من اللقاءات و النقاشات المكثفة و كذا الندوات المباشرة في إطار المؤتمر الوطني للصحفيين الشباب حاملي الشواهد بالمعاهد و الجامعات، تم إحالة مجموعة من القوانين و المشاريع المهيكلة للشبكة والتي صودق عليها بالاجماع والتي تهم انشاء هيئة وطنية للرقابة والرصد، مركز الدراسات الاستراتيجية في الإعلام، دور الصحافة الجهوية ومنصات الابتكار الاعلامي .
وقد حرص الصحفيون حاملوا الشواهد بالمعاهد و الجامعات و طلبة معاهد الاعلام و السمعي البصري المجتمعين بالمؤتمر التأسيسي للشبكة الوطنية للصحفيين الشباب حاملي الشواهد بالمعاهد و الجامعات بحضور مجموعة من الفعاليات الإعلامية و السياسية و مشاركة ممثلي الاقاليم و الجهات على تثبيت عدة مواقف وقناعات مشتركة من بينها :
التأكيد على ضرورة التمسك بالمبادئ و الاهداف المسطرة والواردة في القانون الاساسي والقانون الداخلي للشبكة الوطنية.
التأكيد على مسؤولياتنا الأخلاقية و المهنية اتجاه العمل الصحفي
التأكيد على اهمية توحيد صفوف الخريجين في المجال الإعلامي لمواجهة التحديات التي تواجه الشباب و منها صعوبة ولوج سوق الشغل .

و لكون شعار المؤتمر “الصحافة مستقبل وطن” مقولة تتماشى مع الفعل، فإننا في الشبكة الوطنية :
نثمن جهود جلالة الملك الداعمة للشباب من خلال توفير كل الإمكانات ان على مستوى التكوين او على مستوى الولوج إلى سوق الشغل
نحييي عاليا جهود الحكومة الداعمة لمسار استقلال السلطة الرابعة عبر خلق مجلس وطني يشتغل لضبط القطاع وتطويره وتجويده.
نؤكد على دعمنا لمسار عمل مؤسسات الدولة من اجل خلق اعلام عمومي في مستوى تطلعات المواطنين والمواطنات.
نشجب سلوكات زملاءنا الصحفيين ببعض الدول التي تمس بوحدة وطننا
ندعو الى فتح جسور التواصل بين مختلف الفاعلين والمتدخلين والمهتمين بالشأن الصحفي بالمملكة لتبادل الخبرات والتجارب، وبلورة اقتراحات وتوصيات لمحاولة بناء تصور واضح وشامل يساهم في النهوض بقطاع المهنة و الإعلام.
نؤكد على اننا نسعى للمرافعة والعمل من اجل المشاركة في القرارات الجهوية والوطنية وفي إنتاج سياسات عمومية ضامنة لعدالة اجتماعية قائمة على المساواة والديمقراطية وحقوق الإنسان لفائدة الشباب المشتغلين بالقطاع.

نطالب الحكومة بتمكين طلاب الاعلام من بطائق مهنية تحمل صفة “طالب صحفي” عبر اقرار نظام المزاوجة ما بين التكوين داخل المؤسسات التكوينية والتدريب داخل المؤسسات الإعلامية.

ندعوا كافة القوى الحية بالبلد بالعمل على ايلاء العناية اللازمة بالإعلام المحلي و الجهوي

نشيد بمبادرة المجلس الوطني للصحافة الدي وضع قوانين جديدة للمساهمة في تقنين المهنة.

نطالب المجلس الوطني للصحافة بتوفير الحماية للصحفيين الشباب والتصدي للانتهاكات الواقعة على الإعلاميين بعدد من المؤسسات الإعلامية من قبيل قضايا التحرش الجنسي على الصحفيات وانتهاك خصوصيتهن وكذلك الطرد التعسفي للصحفيين الشباب.

ندعو الجامعات ومؤسسات التكوين لتجويد مسارات التعلم بما يخدم تطوير مهارات الصحفيين المهنية.

نؤكد أن شبكتنا تسعى للدفاع عن المصالح المادية والمعنوية والمهنية للعاملين في مجال الإعلام وذلك باعتماد كل الوسائل المشروعة وفي مقدمتها الحوار مع المسؤولين محليا، إقليميا، جهويا ووطنيا.

مواضيع ذات صلة
ثقافة وفنمجتمع

إبراهيم بوسالي .. “سيرفور المشاهير" الذي يطمح للعالمية

ثقافة وفنسياسة

اخنوش في رسالة لفناني ومثقفي مدينة اكادير: "اعرف معاناتكم"

ثقافة وفن

الفنانة فاطمة الركراكي في ذمة الله

النشرة الإخبارية
اشترك الآن لمعرفة آخر الأخبار