سياسة

الملك محمد السادس يؤكد على أن أمن الجزائر واستقرارها من أمن المغرب واستقراره ويدعو الرئيس الجزائري لتطوير العلاقات الأخوية بين البلدين

أكد الملك محمد السادس، على أن المغرب لن يكون مصدرا للأذى والشر للجزائر، مشددا على أن الأمن والاستقرار الجزائري، من أمن واستقرار المغرب.
وقال الملك، في خطاب العرش مساء يومه السبت، إن المغرب لن يكون مصدرا للشر والمشاكل للجزائر، حيث أكد الملك في خطابه على أن ما يجمع المغرب والجزائر أكثر من كونهما بلدان جاران بل أنهما توأمان متكاملان.
وأكد الملك في خطابه “وأنا أؤكد هنا لأشقائنا في الجزائر، بأن الشر والمشاكل لن تأتيكم أبدا من المغرب، كما لن یأتیکم منه أي خطر أو تهديد، لأن ما يمسكم يمسنا، وما يصيبكم يضرنا.. لذلك، نعتبر أن أمن الجزائر واستقرارها، وطمأنينة شعبها، من أمن المغرب واستقراره.. والعكس صحيح، فما يمس المغرب سيؤثر أيضا على الجزائر، لأنهما كالجسد الواحد”.
كما دعى الملك، في خطابه الرئيس الجزائري عب المجيد تبون، للعمل سويا، في أقرب وقت يراه مناسبا، على تطوير العلاقات الأخوية، التي بناها شعبين المغربي والجزائري، عبر سنوات من الكفاح المشترك.

مواضيع ذات صلة
دوليسياسة

مصر تعلن رفع حالة الطوارئ

سياسة

منع نبيلة منيب من دخول البرلمان بسبب جواز التلقيح

سياسة

انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل

النشرة الإخبارية
اشترك الآن لمعرفة آخر الأخبار