سياسة

المغرب يعين قناصلة جدد في عدد من الدول

قامت وزارة الخارجية المغربية بتعيين 15 قنصلا عاما جديدا في عدة بلدان، ضمنها الجزائر، وهو ما يعادل 25 في المائة من إجمالي عدد المناصب القنصلية.

جاء ذلك على إثر دعوة لتقديم طلبات الترشيح، تم إطلاقها في إطار عملية الحركة الانتقالية لموظفي وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج برسم سنة 2024.

وبحسب معطيات وزارة الخارجية، فإن حوالي ثلث القناصل العامين المعينين هم نساء، مما يرفع المعدل الإجمالي للقناصل العامين النساء إلى 40 في المائة.

واعتبرت الوزارة أن ذلك يؤكد  المنحى التصاعدي للتمثيلية النسائية في صفوف القناصل العامين، وذلك بـ28 في المائة سنة 2022، و37 في المائة سنة 2023، و40 في المائة سنة 2024.

وفي إطار دينامية الترقية، تم تخصيص 20 في المائة من المناصب لقناصل عامين أكملوا مهمتهم بنجاح لشغل مناصب قنصلية أخرى.

ووفق المصدر ذاته، وبغية الاستفادة المثلى من خبرة قناصل سابقين، فإن 20 في المائة من القناصل العامين المعينين حديثا هم قناصل عامون سابقون راكموا تجربة في تحمل المسؤولية بالمصلحة المركزية أو على مستوى البعثات الدبلوماسية والمناصب القنصلية.

كما أنه في إطار دينامية ترمي إلى التوفيق بين التشبيب والتجربة المؤكدة، فقد تم تعيين 60 في المائة من القناصل العامين المعنيين بهذه الحركة للمرة الأولى.

ومن بين إجمالي التعيينات الجديدة، فإن 67 في المائة منهم سبق لهم تقلد مهام قنصلية، بينما ينتمي 33 في المائة منهم إلى مجالات دبلوماسية أخرى.