صحةمجتمع

اللجنة العلمية والتقنية تناقش عودة الحجر الصحي “الشامل” بالمغرب

يتساءل عدد من المغاربة عن عودة الحجر الصحي الشامل خصوصا بعد ان أشار الملك محمد السادس في خطابه بمناسبة ثورة الملك والشعب إلى إمكانية العودة للحجر الصحي إذا ما تفاقمت الحالة الوبائية في المغرب مؤكدا ان اللجنة العلمية والتقنية المكلفة بتتبع جائحة فيروس “كورونا” المستجد، هي المخول لها الحسم في هذا القرار، بالنظر إلى المعطيات الصحية على أرض الواقع.

وفي هذا السياق افادت مصادر اعلامية ان اللجنة العلمية والتقنية اجتمعت امس الثلاثاء 25 غشت، في أول اجتماع لها بعد خطاب الملك. والذي تطرقت فيه للسيناريوهات التي يمكن أن تعيد المغاربة للحجر الصحي، وما هي النقط التي ناقشتها وأوصت باتخاذ قرارات بشأنها.

وكشف موقع “تيل كيل عربي” نقلا عن مصدر داخل اللجنة ان أنها ناقشت خلال اجتماعها الأخير “خطة لتخفيف الضغط على المستشفيات والمراكز الصحية بعد تزايد عدد الإصابات بمرض (كوفيد-19)”.

وقال أحد أعضاء اللجنة : “طلبنا من مديرية الأوبئة مدنا بدراسة حول تطور الحالة الصحية للمصابين بالفيروس الذين يتلقون العلاج داخل المستشفيات والمراكز الصحية، تحديداً الذين لم تظهر عليهم أعراض، وحسب الأرقام والمعطيات التي مدتنا بها المديرية، وجدنا أن نسبة 1 في المائة فقط من مجموع المصابين تتدهور حالتهم الصحية أو عانوا من بعض الصعوبات”.

وبناء على نتائج الدراسة، يضيف المصدر ذاته، “شددنا على توصية اللجوء للعزل الصحي المنزلي، والاكتفاء بالعلاج وفق البروتكول المعتمد بالمنازل، لأنه لا معنى لنقل مريض إلى المستشفى وهو لا يعاني من أي مضاعفات صحية، ما يشكل ضغطا على المنظومة الصحية”.

وتابع المصدر أن “العزل الصحي المنزلي يجب أن ترافقه متابعة يومية بالهاتف للمريض، مع تشديد المراقبة على عدم مغادرته للمنزل إلى حين شفائه”.

النقطة الثانية التي كانت على طاولة اجتماع اللجنة العلمية والتقنية المكلفة بتتبع جائحة فيروس “كورونا” المستجد بالمغرب، هي وضع سيناريوهات ارتفاع حالات الإصابة بمدن مع قرب ظهور مرض الإنفلونزا الموسمية، وما قد تخلق من ارتباك، وقال عضو باللجنة في هذا الصدد: “يمكن أن تسجل مدن ارتفاعاً كبيراً في عدد الإصابات بالفيروس، لنقل مثلا 10 آلاف حالة في اليوم، مع الأخذ بعين الاعتبار الحالات التي سوف تصاب بالإنفلونزا الموسمية، هذا سيناريو نحضر له من الآن”.

وماذا عن العودة للحجر الصحي الشامل؟

عضو باللجنة التقنية والعلمية أكد لـ”تيلكيل عربي” أنهم “لم يناقشوا هذه النقطة، ولكن السقف الذي يتم الحديث عنه هو تجاوز حالات الإصابات لـ5000 آلاف في اليوم، ومع هذا الرقم لا بديل سوى العودة للبقاء في المنزل بإجراءات أكثر تشدداً”.

عن تيل كيل عربي