دوليمجتمع

التلاميذ يعودون للمدارس بفرنسا بعد أسابيع من الاغلاق

ا ف ب

افتتحت المدارس الابتدائية والحضانات الاثنين أبوابها من جديد بعد عطلة دامت أسبوعين وبعد أسبوع من الدراسة عن بعد.

فيما سيواصل طلاب المدارس المتوسطة والثانويات الدراسة من منازلهم لغاية الثالث من شهر ماي المقبل.

وتأتي هذه العودة المدرسية في وقت لا تزال فيه إصابات وباء كوفيد 19 مرتفعة في فرنسا رغم تزايد وتيرة حملات التطعيم.

وتواجه الحكومة تحديا كبيرا يكمن في منع انتشار فيروس كورونا داخل المدارس ولدى موظفي التربية. ووضعت برتوكولا صحيا صارما للحيلولة دون وقوع ذلك، كزيادة عدد الفحوصات في أوساط التلاميذ وتمكين المدرسين خاصة وموظفي قطاع التربية عامة بالقيام بفحوصات شخصية دون اللجوء إلى المختبرات.

ومن بين أهداف وزارة التربية والتعليم، تمكين التلاميذ وطلاب جميع المراحل الأخرى من مزاولة دراستهم دون انقطاع لغاية نهاية السنة المقررة مطلع يوليو المقبل.

ماكرون يزور مدرسة في ضاحية باريس للوقوف على إجراءات الوقاية فيها

وقال جان ميشال بلانكير، وزير التربية “من المهم جدا أن يعود التلاميذ إلى المدرسة، لأن هذه الأخيرة ليست مسؤولة عن انتشار وباء كوفيد 19 بفرنسا. بل بالعكس، المؤسسات التربوية هي التي تحترم أكثر من أية مؤسسات أخرى إرشادات الوقاية وإجراءات التباعد الاجتماعي”.

وكان جان ميشال بلانكير قد زار، رفقة الرئيس إيمانويل ماكرون، صباح الاثنين مدرسة في بلدة “مولان” في الضاحية الباريسية للوقوف على الإجراءات الوقائية التي تم وضعها في هذه المدرسة وفي المدارس الفرنسية الأخرى.

وأكد بلانكير أنه “في حال أصيب تلميذ واحد بفيروس كورونا، فسيتم غلق القسم بأكمله”.

وأوضح أن “التدابير الوقائية التي وضعت في المدارس هي تدابير صارمة جدا”، لكن رغم ذلك ” هذا لم يمنع من إقفال 11.273 قسم بين 29 مارس و2 أبريل الماضيين” على مستوى فرنسا.

فحوصات شخصية للعاب التلاميذ الذين تتعدى أعمارهم 15 عاما

ورغم الانتقادات التي وجهتها بعض جمعيات أولياء التلاميذ ونقابات قطاع التربية للحكومة بشأن البرتوكول الصحي الذي تم وضعه في المدارس والثانويات لمواجهة وباء كوفيد 19، إلا أن وزارة التربية دافعت عن قرارها إبقاء المدارس مفتوحة مهما كلف الأمر.

ولمنع انتشار وباء كوفيد 19 فيها، سيتم إجراء فحوصات للعاب حوالي 400 ألف تلميذ في المدارس الابتدائية والحضانات، فيما يتمنى وزير التربية رفع وتيرة هذه الفحوصات اللعابية ابتداء من ماي القادم إلى 600 ألف فحص كل أسبوع.

لكن الجديد في هذه العودة المدرسية، هو إمكانية إجراء فحص شخصي دون اللجوء إلى المختبرات. وستقوم وزارة التربية بتوزيع ما يقارب 64 مليون آلة للقيام بالفحص الشخصي للعاب كل التلاميذ الذين تتجاوز أعمارهم 15 عاما ولجميع المدرسين وعمال قطاع التربية.

ماكرون” أطفالنا لديهم الحق في مزاولة دراستهم”

وعبر بعض الأساتذة عن مخاوفهم بعدم تأهيلهم لمتابعة مثل هذه العملية (فحص اللعاب) كونهم غير متخصصين في ذلك.

لكن وزير التربية جان ميشال بلانكير قلل من هذه المخاوف وأكد أنه “من الطبيعي أن يطرح الأساتذة بعض التساؤلات”.

وفي سياق متصل، كشفت منظمة اليونسكو أن فرنسا هي البلد الأوروبي الذي كانت فيه فترة إغلاق المدارس وجيزا بين مارس2020 ومارس 2021.

ولم تتعد مدة غلق المدارس في فرنسا 10 أسابيع مقابل 28 أسبوعا في ألمانيا و47 أسبوعا في الولايات المتحدة.

من جهته، دافع الرئيس ماكرون عن قرار فتح المدارس كاتبا في تغريده على حسابه على توتير: ” أطفالنا لديهم الحق في مزاولة دراستهم. لأن المدرسة تسمح بمحاربة الفوارق الاجتماعية. ولهذا السبب يجب على أولادنا أن يزاولوا دراستهم لكسب المعرفة والتعلم في ظروف صحية صارمة”. كما دعا إلى “احترام الإجراءات الوقائية “.

وتعهد ماكرون ببذل قصارى جهده لكي تبقي “المدارس مفتوحة” خلال أطول مدة ممكنة. من ناحيتها، تشجع وزارة التربية مدراء المدارس على تنظيم الدراسة في الهواء الطلق عندما تسمح الظروف ذلك.

مواضيع ذات صلة
صحةمجتمع

عدد حالات كورونا يرتفع بالتزامن مع بداية الصيف (حصيلة)

اقتصادمجتمع

"ONCF" يطلق برنامج خاص لفائدة مغاربة الخارج

دوليمجتمع

فرنسا تلغي الزامية ارتداء الكمامة في الشوارع وترفع الحجر الصحي بشكل كامل

النشرة الإخبارية
اشترك الآن لمعرفة آخر الأخبار