سياسة

أخنوش يؤكد من إقليم سيدي سليمان على أن “الأحرار” هو البديل داعيا الساكنة لدعم مرشحي الحزب في انتخابات 8 شتنبر

أكّد عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، خلال زيارته لإقليم سيدي سليمان، على أن الأحرار، ببرنامجه وكفاءاته، يعتبر هو البديل المرجوّ، داعيا ساكنة الإقليم إلى المشاركة في العملية الانتخابية يوم 8 شتنبر بكثافة، ودعم مرشحات ومرشحي “الأحرار”.

وكان أخنوش، وفي إطار سلسلة جولاته لدعم مرشحي الحزب لانتخابات 8 شتنبر، قد حلّ بمنطقة سيدي يحيى الغرب، حيث ألقى كلمة في لقاء تواصلي نظمه الحزب بهذه المناسبة، قبل أن ينتقل إلى سيدي سليمان للمشاركة في لقاء توصلي آخر مع مرشحي الحزب بالإقليم.

وشارك في هذا اللقاء، كل من سعد بنمبارك، المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بجهة الرباط-سلا-القنيطرة، وأنوار صبري وكيل لائحة الأحرار للانتخابات التشريعية، وياسمين لمغور، وكيلة اللائحة الجهوية ومرشحات ومرشحي الحزب في مختلف اللوائح الانتخابية في إقليم سيدي سليمان.

وبهذه المناسبة، عبّر عزيز أخنوش عن دعمه الكبير لمرشحي الحزب بالمنطقة، سواء في اللائحة المحلية أو الجهوية أو التشريعية، الذين تم اختيارهم وفق شروط ومعايير ترتبط أساسا بالكفاءة والنزاهة والمسؤولية وخدمة المواطنات والمواطنين.

وتحدث أخنوش أيضا عن منطقة سيدي سليمان وما تتميز به من مؤهلات، مشددا على ضرورة استغلال ما توفره المنطقة من فرص، على غرار ما تحققه المنطقة على المستوى الفلاحي والصناعي بفضل المجهودات التي بذلتها كل من وزارتي الفلاحة والصناعة، مضيفا أنه من غير المقبول أن يتوفر الإقليم على كل هذه المؤهلات ولا يزال يعاني من مشاكل كثيرة من قبيل البنيات التحتية وغياب المرافق الضرورية، والخصاص الكبير في قطاعي الصحة والتعليم، وغياب فرص الشغل.

وأشار أخنوش إلى أن حزب التجمع الوطني للأحرار، لهذا الغرض اختار كفاءات وطاقات واعدة لخدمة مصالح الساكنة وتحقيق التغيير المطلوب، كما أن الحزب وضع رهن إشارة مرشحيه ومرشحاته برنامجا واضحا وقابلا للتنفيذ، انبثق من عمليات إنصات من جولات جهوية وبرامج تواصلية على غرار 100 يوم 100 مدينة، ما أسفر عن الاستماع في مدة خمس سنوات إلى أزيد من 300 ألف مواطنة ومواطن.

من جهته، أكّد أنوار صبري، وكيل لائحة الحزب للانتخابات التشريعية بسيدي سليمان، على أن العمل والدينامية الجديدة للحزب خلال السنوات الخمس الأخيرة، أعطت نتائج مهمة، فبالإضافة إلى أنها أسفرت عن “مسار الثقة” و”مسار المدن” وبرنامج الحزب للاستحقاقات الانتخابية ليوم 8 شتنبر، فقد أعطت للحزب جاذبية كبيرة، وهو ما تم تسجيله في انتخابات الغرف المهنية على المستوى الوطني، وأيضا بإقليم سيدي سليمان.

وأوضح أنه على علم بكل ما تعانيه المنطقة من مشاكل، مؤكدا أن حزب “الأحرار” إذا ما حظي بثقة الساكنة، سيضع كما هو دائما مصالح المواطنين في صلب اهتماماته، على غرار إيجاد الحلول الناجعة لمختلف الإشكالات التي تعاني منها المنطقة كالبطالة والبنيات التحتية ومشاكل قطاعي الصحة والتعليم، وفك العزلة.

بدوره، تطرّق سعد بنمبارك في مداخلته للمشاكل التي يعاني منها الإقليم، وبما في ذلك إشكالات البنيات التحتية في المنطقة، وغياب فرص الشغل خارج القطاع الفلاحي، وعدم توفر الإقليم على مستشفى في مستوى تطلعات الساكنة ويستجيب لمختلف حاجيات المواطنين ويوفر لهم الخدمات المطلوبة، بالإضافة إلى مشاكل أخرى في قطاع التعليم.

وهكذا، أبرز المنسق الجهوي للحزب مدى قوة برنامج الحزب وجاذبيته لدى المواطنين، مشيرا إلى أن الحزب قدّم برنامجا واضحا قابلا للتنفيذ، ومرشحات ومرشحين تتوفر فيهم شروط الكفاءة والمسؤولية، كما أنهم مستعدون لتنفيذ وتنزيل برنامج الحزب على المستوى المحلي والجهوي والوطني.

أما ياسمين لمغور، فقد دعت ساكنة سيدي سليمان ومناضلات ومناضلي حزب التجمع الوطني للأحرار، إلى ضرورة مواصلة التعبئة، والتوجه بكثافة إلى مكاتب التصويت يوم 8 شتنبر، لدعم مرشحي الحزب، وإعطاء درس للخصوم السياسيين بالمنطقة الذين سلكوا أساليب التهديد والتهجم والتشويش على مرشحي الحزب ومناضليه بالمنطقة.

مواضيع ذات صلة
سياسة

حزب الاستقلال يقرر المشاركة في الحكومة

سياسة

هشام ايت منا رئيسا جديدا لجماعة المحمدية

سياسة

مصدر: التشكيلة الحكومية التي يتم الترويج لها غير صحيحة

النشرة الإخبارية
اشترك الآن لمعرفة آخر الأخبار